اجتثاث ابو عزرائيل


بعد أن صار أبو عزرائيل نجماً إعلامياً، بحركاته القتالية الاستثنائية في مقاطع الفيديو، أصابته هذه النجومية في مقتل، حين ظهر في مقطع فيديو وهو يحرق لحية احد مقاتلي تنظيم داعش، الأمر الذي دفع كتائب الإمام علي، إحدى فصائل الحشد الشعبي، الى اعلان براءتها من فعلته هذه، معتبرة ان "تلك الأفعال، تمثّل صاحبها ، فحسب". ... وربما تفاجأ أبو عزرائيل بهذا الرد، فالرجل الذي اصبح ذا شعبية واسعة، وصار له مريدين واتباع في قنوات يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي، وطفحت صفحته على فيسبوك بالمعجبين الذين تجاوزت اعداهم مئات الآلاف،  و تصدر خبره، افتتاحيات بعض الصحف في بريطانيا والولايات المتحدة ،اعتقد ان هذا الفيديو سوف يضيف الى شهرته، رصيدا آخر لكن الذي حدث هو العكس،  ففْضلا عن ان الحشد الشعبي استنكر هذا السلوك، فان مواطنين عراقيين اعربوا عن استيائهم من أبو عزرائيل الذي شوّه سمعة المقاتل العراقي. ... لقد حول مقطع الفيديو، دعابة أبو عزرائيل الى مأزق، وسوف يمر وقت طويل، قبل أن يحّسن صورته مرة أخرى، هذا اذا تمكن من ذلك. ... والتفسير الاجتماعي والنفسي لظاهرة أبو عزرائيل، هو الحاجة الى المضاد النوعي للمقاتل الداعشي الذي "يقاتل بضراوة ويجز الرقاب، ويقوم بأعمال دموية وحشية"، فكان أبو عزرائيل، الذي افرط في استعراض مظهره بالبدلات العسكرية الباهظة الثمن والأسلحة النارية والفؤوس والسيوف التي تمتلا بها جيوب بدلاته، كما  ظهر متجولا في المناطق الخطرة، مطلقا لحية سوداء، و مُمعنا في ابراز عضلاته. .. أيضا نجح أبو عزرائيل في تسويق عبارة "الا طحين"، التي تحولت الى رمز من رموز الثأر من داعش، وأصبحت وسما ونشيدا لدى كثيرين.

 سيرة الاسم : أيوب فالح حسن

ولادة:  يناير 1978 في بغداد.

بطل تايكوندو وسائق حكومي في وزارة الاتصالات، أب لخمسة أطفال.

مقاتل في الحشد الشعبي، وشارك في الكثير من المعارك.