عقيل الحرباوي يروي تفاصيل اصطدام وغرق سفينة المسبار


أوضح عقيل الحرباوي أحد البحارة الناجين من طاقم (المسبار) العراقية، تفاصيل اللحظات الاخيرة قبل حادث التصادم بين سفينتهم والسفينة الاجنبية العملاقة (رويال أرسنال) في قناة خور عبد الله الملاحية، وما رافق ذلك من غرقها وفقدان طاقمها.

وقال الحرباوي إنهم عادوا من تأدية واجب في ميناء خور العمية النفطي يوم أمس الساعة الخامسة عصرا باتجاه ميناء ام قصر، فيما وقع الحادث في قناة خور عبدالله الملاحية الساعة التاسعة مساء، مبيناً ان الحادث كان أثناء تناول جزء من الطاقم وجبة العشاء، وفي لحظة صعوده الى أعلى السفينة تفاجأ باقتراب السفينة الاجنبية العملاقة بشكل كبير، ما دعا ربان (المسبار) الى تغيير مسارها لكن دون جدوى.

وتابع أن السفينة العملاقة اصطدمت بمنتصف سفينتهم (المسبار) وتحديدا في الجهة التي يستقلها الربان ما أدى إلى مصرعه على الفور وإنقلاب السفينة، ورافق ذلك وقوع ضحايا من الطاقم وإصابة عدد منهم.

وتابع انه تمكن أن ينجو مع عدد من زملاءه بعد أن استعانوا بقارب للنجاة وحتى تم إخلاؤهم بعد اكثر من ساعة، مرجحاً بقاء عدد من الطاقم داخل السفينة الغارقة.

ولفت الى أن طاقم (رويال أرسنال) التي اصطدمت بهم لم يقدم اي مساعدة لهم، رغم إطلاق العيارات النارية ( التنوير) وإصدارهم نداءات المساعدة المعتمدة بحرياً في مثل هكذا حوادث.

فيما أثنى على دور طاقم رافعة (النسر) التي كانت بالقرب من الحادث، وقام طاقمها بإنزال قوارب النجاة لغرض تقديم عمليات الانقاذ فضلا عن تمكنهم من إنقاذ شخصين من طاقم السفينة الغارقة الذين أخذتهم مياه البحر الى الجانب الكويتي.

وكانت وزارة النقل قد شكلت اليوم لجنة تحقيقية في حادث تصادم وغرق سفينة الغوص (المسبار) العراقية مع أخرى في قناة خور عبد الله الملاحية، معلنة الحداد على ضحايا الحادث لمدة ثلاثة أيام في الوزارة ابتداء من يوم غد، فيما تكفلت بإجراءات دفن الضحايا وإقامة مجالس العزاء، فضلاً عن علاج المصابين.

يذكر أن سفية “المسبار” العراقية تعرضت يوم أمس السبت الى الغرق في قناة خور عبد الله الملاحية، فيما بينت وزارة النقل في بيان إن الحادث وقع اثر تصادم سفينة المسبار مع السفينة الأجنبية العملاقة (رويال أرسنال) في قناة خور عبد الله.