كتل سياسية تتحدث عن تدويل قضية كركوك


كشف النائب عن محافظة كركوك خالد المفرجي، اليوم الاربعاء، عن عزم الكتل السياسية العربية تقديم شكوى رسمية الى بعثة الامم المتحدة في بغداد بعد عطلة عيد الاضحى بشان تفرد قائمة التآخي الكردية بالقرار واستمراها بالنهج الاقصائي, داعيا الحكومة الى تنفيذ القرار القضائي بحق محافظ كركوك بشان انزال العلم الكردي والاستفتاء.

وقال المفرجي في تصريح صحافي ان “الوضع في المحافظة  خطر للغاية ولا يتحمل التاخير بعد قرار المحافظ نجم الدين كريم وقائمة التاخي بالتصويت بمفردها على  شمول المحافظة باستفتاء تقرير المصير”.

واضاف ان “ممثلي العرب في المحافظة يعتزمون اللجوء الى بعثة الامم المتحدة من اجل ايقاف تفرد قائمة التآخي الكردية بالقرار بالمحافظة واستمرار سياستها الاقصائية بحق المكونين العربي والتركماني بعد عطلة عيد الاضحى”.

ودعا المفرجي الحكومة الى “اتخاذ موقف اكثر وضوحا وشدة تجاه المحافظ لاسيما بعد قرار محكمة  القضاء الاداري بانزال العلم الكردي من المحافظة وكذلك اتخاذ موقف جدي من ضم المحافظة الى الاقليم بشكل فردي”.

واتهم القيادي التركماني فوزي اكرم ترزي، الاحد الماضي، محافظ كركوك نجم الدين كريم باستغلال منصبه خدمة “للمصالح الحزبية الضيقة”، فيما اعتبر مطالبة الاخير بضم المحافظة ضمن الاستفتاء المزمع اجراءه بانه غير قانوني.

وكان محافظ كركوك نجم الدين كريم قد قدم ، في 24 / 8 / 2017، طلبا رسميا لمجلس المحافظة للتصويت على مشاركة المحافظة في استفتاء انفصال إقليم كردستان المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من شهر أيلول المقبل.